الأحد 13 أغسطس 2023 - 23:48
رقم : 1312
طهران (إيران تلكس) - قال الخبير بالشأن الإيراني ومدير موقع الخنادق الإلكتروني د.محمد شمص إن عودة أميركا للحوار مع إيران هو نتيجة فشل الحروب بالمنطقة وفشل مواجهة الجمهورية الإسلامية، مؤكداً أن الإدارة الأميركية ترفض الحديث عن تحرير أموال إيرانية مجمدة مقابل إطلاق الأسرى لأن ذلك يحرجها أمام الرأي العام.
مارأيكم بالاتفاق الإيراني الأميركي وتحرير أرصدة وسجناء؟
ولفت محمد شمص إلى أن: الأميركي يرفض الحديث أمام وسائل الإعلام الأميركية عن تبادل أموال أو تحرير أموال مجمدة مقابل الأسرى، لأنه سيكون محرجا أمام الرأي العام، لكن هذا الأمر حصل، واليوم هناك مفاوضات حدثت مع كوريا الجنوبية وأيضا مع العراق على كيفية استلام هذه المبالغ وطريقة إيصالها للإيرانيين.
وخلص إلى القول: في موضوع التصرف بهذه الأموال تعتقد إيران بشكل واضح وصريح أن هذا الأمر أمر سيادي ولا يحق للأميركي أن يشترط كيفية استخدام هذه الأموال.
من جانبه اتهم مدير التحالف شرق أوسطي للديموقراطية توم حرب إدارة الرئيس بايدن بأنها إدارة ضبابية، ومن ضمن ذلك موقفها تجاه إيران، مؤكداً أن الاتفاق الأميركي مع إيران حول الأموال المجمدة إنما هو اتفاق رئاسي من قبل إدارة بايدن ولم يعرف أحد ما إذا كان بايدن قد قدم ضمانات لإيران لا يوافق عليها الكونغرس.
وأوضح أن التفاق الأميركي مع إيران حول الأموال المجمدة إنما هو اتفاق رئاسي من قبل إدارة الرئيس بايدن وهي غير ملزمة أن تذهب به إلى الكونغرس ليوافق عليه وعلى ضمانات لإيران.
وأكد أن: هناك ضبابية الموقف الأميركي، الإدارة تقول ليس هناك تبادل أسرى بالأموال وانما تبادل أسرى من الطرفين، ولكن نحن لم نعرف من هم الأسرى الإيرانيين والأميركيين.
فما رأيكم؟
كيف يقرأ الإعلان الإيراني عن التوصل لاتفاق مع أميركا للإفراج عن أموال مجمدة مقابل تبادل سجناء؟
هل حصلت طهران على الضمانات الكافية لتنفيذ الاتفاق ولتصرف الأموال بحسب احتياجات البلاد؟
ماذا يعني وصف البيت الأبيض الخطة بالمشجعة، مع الأمل بتحقيق تقدم في مباحثات النووي؟
ما انعكاسات الاتفاق على استمرار إجراءات الحظر كما ادعى بلينكن بسبب سياسات إيران في المنطقة؟
https://www.irantelex.ir/ar/article/1312/
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني

الأكثر قراءة